المؤشرات
  • نايمكس 69.05 4.64 6.38 %
  • الذهب 1,190.40 7.10 0.59 %

العام الجديد يشهد بدء تنفيذ المرحلة الأولى من مدينة روابي الفلسطينية بتمويل من الديار القطرية

الراية - 06/01/2010

بدأت شركة بيتي للاستثمار العقاري أعمال البنى التحتية في مشروع مدينة "روابي" الفلسطينية التي تمولها شركة الديار القطرية باستثمارات تصل الى 500 مليون دولار.

وقد باشرت "بيتي" مطلع الأسبوع الجاري هذه الأعمال لتدشن المرحلة الأولى من عملية بناء روابي ، المدينة النموذجية الأولى في تاريخ فلسطين المعاصر.

وقد بدأت أعمال الحفريات فوراً بعد حصول شركة بيتي على الموافقات النهائية من السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقد عبر المواطنون عن سرورهم لرؤية المهندسين والعمال وعشرات الجرافات تبدأ فعلياً بتنفيذ المشروع الذي تم الإعلان عنه خلال مؤتمر فلسطين للاستثمار الأخير في مدينة بيت لحم.

وقال وائل بواطنة، رئيس مجلس قروي عجول التي سيقام القسم الأكبر من مدينة روابي على أراضيها، أن المشروع سيوفر آلاف فرص العمل للمواطنين الذين هم بحاجة ماسة لها، كما سيشجع أبناء المنطقة للعودة إليها للسكن والعمل فيها.

وستضم المرحلة الأولى من عملية بناء مدينة روابي البنايات السكنية العصرية والحدائق العامة والساحات الخضراء، والمرافق العامة الأساسية لتشمل التعليم والصحة.

وقد أحالت شركة بيتي للاستثمار العقاري، المطورة لروابي، عطاءات المرحلة الأولى من البناء إلى مجموعة شركات فلسطينية محلية منها شركة شلطف للتعهدات العامة وشركة الفرسان الثلاثة للتعهدات العامة والشركة المميزة للكسارات والتعهدات العامة.

وقد أكد السيد غانم بن سعد آل سعد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية ، الشريك الممول لمشروع مدينة روابي ، التزام "الديار القطرية" بمشروع المدينة وذلك للمساهمة في النهوض بالاقتصاد الفلسطيني من خلال خلق فرص عمل جديدة في مشروع وطني فلسطيني يستوعب الخبرات والعمالة الماهرة والمنتجات الفلسطينية المحلية، إضافة إلى تمكين المواطنين من امتلاك منازل بأسعار مناسبة.

فيما لفت السيد بشار المصري ، الرئيس التنفيذي لشركة بيتي للاستثمار العقاري، أن سرعة البدء بتنفيذ المشروع نتجت عن الإلتزام الكامل من الشركاء في قطر، وإصرار السلطة الوطنية الفلسطينية النهوض بالاقتصاد الفلسطيني، وحرص الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض على تذليل العقبات أمام المشروع وتخفيف المخاطر.

وأضاف المصري: " إننا حتى الآن وللأسف لم نحصل على أية موافقات من الجانب الإسرائيلي، ولكن رغم ذلك سنستمر في العمل لتصبح روابي أمرأ واقعاً ".

جدير بالذكر أن جامعة النجاح الوطنية بنابلس أنهت دراسة شاملة لتقييم الأثر البيئي لمشروع المدينة.

وقد قامت سلطة جودة البيئة بمراجعة الدراسة وتمت مناقشتها مع الجهات المختصة، حيث قامت مجموعة من خبراء السلطة بفحص الأبعاد البيئية لهذا المشروع الذي يعد الأول من نوعه على مستوى إقامة مدينة نموذجية عصرية مخطط لها مسبقا.

وأشار الفريق الفني في شركة بيتي للاستثمار العقاري إلى أن الشركة ستلتزم بتنفيذ توصيات الدراسة حول الأثر البيئي وذلك بما يتلاءم مع المعايير وأفضل المواصفات الدولية المعمول بها في هذا الشأن، انطلاقا من اهتمام الشركة في الحفاظ على البيئة والحد من آثار تلوثها باعتماد استراتيجيات صديقة للبيئة.

بنية تحتية متكاملة

وسوف يتم في المراحل القادمة من تنفيذ مشروع مدينة روابي تأسيس بنية تحتية متكاملة، تؤمن جميع الاحتياجات الرئيسية للسكان . إلى جانب الوحدات السكنية العصرية، ستوفر مدارس عامة وخاصة ومكتبة عامة، ومرافق تجارية متعددة كمكاتب الخدمات المهنية والحكومية والبلدية ومركز شرطة ومحطة الإطفائية، كما ستشمل مركزا تجاريا وفندقا وداراً للسينما والعديد من المراكز الثقافية والترفيهية.

وتعد روابي أكبر وأهم مشروع إنشائي في فلسطين، وهي المدينة الفلسطينية النموذجية الأولى القائمة على تخطيط حضري حديث وفق أعلى المعايير في فن العمارة، ومن المتوقع أن يصل عدد سكانها في المراحل الأولية من عملية البناء إلى حوالي 25,000 نسمة، وإلى أكثر من 40,000 نسمة عند اكتمال مراحل البناء الكلية.

وشركة بيتي للاستثمار العقاري المطورة لمدينة روابي، هي ثمرة شراكة استراتيجية بين شركة الديار القطرية المملوكة بالكامل لهيئة الاستثمار القطري وشركة مسار العالمية التي تتخذ من مدينة رام الله مقراً لها، حيث اكتسبت الشركتان خبرة واسعة غير مسبوقة في مجال الاستثمار العقاري، ومعرفة تامة في الأسواق الإقليمية والعالمية.

مشروع اقتصادي سياسي

وكانت "الراية الاقتصادية" التقت بالسيد بشار المصري الرئيس التنفيذي لشركة بيتي للاستثمار العقاري وقت إعلان المشروع ، الذي أكد ان مدينة روابي تعد مشروع اقتصادي لكن له جوانب سياسية بدون شك، فأولا هو مشروع لدعم صمود الشعب الفلسطيني، فنحن نتحدث عن مشروع عقاري يوفر عشرة آلاف وظيفة في فلسطين، كما اننا نتحدث عن اول تجمع سكاني او مدينة سكنية متكاملة منذ آلاف السنين فهذا معناه اننا ننشئ مدينة فلسطينية، ومنذ عهد الاحتلال لم تقام اي مدن فلسطينية وخاصة في الضفة الغربية أي منذ العام 1967 - وكما نعلم ان اسرائيل بدأت في بناء المستوطنات منذ عام 1974 وحتى الان وفي تزايد مستمر، لذا فإن هذا اول تجمع فلسطيني، وهذا المشروع يساهم في تثبيت الفلسطيني على ارضه وترسيخ وجوده فيها والبقاء عليها بدلا من الهجرة الى الخارج، كما يساهم في عدم ذهاب الاراضي الى الاسرائيليين .. لاسيما ان فرص العمل في الدول العربية خاصة في دول الخليج متعددة وكبيرة جدا ومغرية لأي فرد ويلجأ اليها الفلسطينيون، ومن واجبنا ان نخلق فرص عمل في فلسطين، ونشجع الفرد الفلسطيني على أن يطور في بلده ويهتم بها ويثبت على ارضه حتى وهو تحت الاحتلال.

وأعرب المصري عن أمله ان يجذب هذا المشروع بالاستثمارات الخليجية والقطرية بشكل اخص على أرض فلسطين ليعمل فيها الفلسطينيون على ارضهم وفي بلدهم وهذا شيء مهم جدا.

مشيرا إلى إن مدينة الروابي مصممة خصيصاً لتستقطب المواطنين الفلسطينيين الذين يبحثون عن مسكن بسعر اقتصادي في مجتمع عمراني متكامل يضم مرافق شاملة ويتمتع بعوامل الأمن والسلامة بين الهضاب وفوق هذا كله يطل على منظر خلاب. توفر مدينة الروابي لمن يسكنها فرصة حقيقية لمستوى معيشة راقٍ وبسعر في متناول الأسر الفلسطينية الشابة وكذلك الشريحة المتنامية من الشباب والشابات المهنيين من غير المتزوجين، والموقع المخصص لإقامة مشروع المدينة العمرانية الجديدة تفصله فقط تسعة كيلومترات عن مدينة رام الله، ونحو ثلاثة كيلومترات ونصف الكيلو عن جامعة بيرزيت وحوالي خمسة وعشرين كيلومتراً عن مدينة نابلس. وهذا الموقع حالياً خاضع لسيطرة السلطة الفلسطينية، وبمجرد استكمال بناء المدينة بالكامل، ستوفر خمسة آلاف شقة ووحدة سكنية تسع لما يزيد على 25 ألف فرد، هذا وسيتم إدراج وحدات سكنية وتجارية إضافية أخرى من خلال مراحل تشييد لاحقة والتي ستقوم لاحقة بتوفير الخدمات اللازمة للمدينة التي ستحتضن أربعين ألف نسمة، وتحيط بها سبع قرى في محيط قطره كيلومتر واحد، وبهذا ستستقطب مدينة الروابي وما تضمه من مرافق وخدمات مرتاديها الدائمين من تلك القرى ومحيطها المجاور.

وتتوزع المناطق السكنية بمدينة الروابي بشكل منتظم حول منطقة تجارية مركزية بحيث يستطيع قاطنو المدينة التنزه بكل يسر مروراً بسلسلة المحال التجارية والمطاعم الموجودة بها، كما ستضم المدينة المصارف ومحلات السوبر ماركت بخلاف المراكز الطبية ومزودي الخدمات المهنية المتخصصة وذلك ضمن المنطقة التجارية. المدارس والملاعب الرياضية المختلفة ومسارات التنزه والعدو ستكون جزءاً لا يتجزأ من مدينة الروابي التي ستضم مستشفى أيضاً مركزياً وفندقاً إلى جانب دار سينما حديثة.

أسعار الوحدات السكنية

وحول مستوى أسعار الوحدات السكنية في "روابي" ، أكد المصري انه تم اجراء دراسة حول هذا الامر وصممنا المدينة على امكانيات الناس بحيث تناسب مختلف الدخول سواء البسيطة والمتوسطة والمرتفعة، والشرائح التي نركز عليها هي الشريحة العاملة التي لا تستطيع حاليا شراء شقة او منزل في المنطقة التي نقيم فيها، لكن اذا خفضنا السعر الى حوالي 20 أو 25 % من الاسعار السائدة فيمكن لهذه الشريحة ان تشتري وحدات سكنية، وهذه هي الشرائح التي نركز عليها كبداية للمشروع، وطبعا هناك شرائح افقر سندرس في المستقبل كيف نساعدها ونقيم لها منازل تناسب احتياجاتها وقدرتها المالية .. لافتا الى ان المشروع يساهم بشكل مباشر في حل مشكلة الاسكان في الضفة حيث يفوق معدل النقص في الوحدات السكنية حوالي 200 الف وحدة .

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر