المؤشرات
  • داو جونز 17,152.65 178.34 1.05 %
  • نازداك 4,567.12 17.89 0.39 %
  • إس اند بي 500 1,993.19 10.89 0.55 %
  • نايمكس 81.16 1.04 1.27 %
  • الذهب 1,201.20 23.70 1.96 %

إشغال كامل سعة القنوات على «ياه سات 1» بحلول 2016

الاتحاد - 13/03/2013

تعتزم الشركة الإماراتية للبث التلفزيوني الفضائي «ياه لايف» رفع نسبة إشغال القنوات على القمر الصناعي «ياه سات» (Y1A) من 33% حالياً إلى 100% بحلول 2016، بحسب محمد يوسف الرئيس التنفيذي للشركة.

وقال يوسف لـ«الاتحاد» على هامش مشاركته في معرض «كاب سات» الذي بدأ فعالياته بدبي أمس، إن الشركة لديها استراتيجية تسويقية طموحة تستهدف التعاقد مع 140 قناة فضائية تبث بالتقنية عالية الوضوح «إتش دي» خلال السنوات الثلاث المقبلة، ما يعني الوصول إلى مرحلة الإشغال الكامل للقمر الصناعي.

وتتخذ الشركة خطوات ثابتة نحو تحقيق هذا الهدف.

فقد استطاعت الشركة استقطاب 47 قناة عالية الوضوح منذ إطلاقها في الربع الأخير من عام 2011.

وأكد يوسف أن «ياه لايف» نجحت في استقطاب هذا العدد من القنوات رغم أنها قامت بوضع العديد من الشروط والمعايير الصارمة لضمان جودة المحتوى والبث للقنوات التي تبث عبر القمر الصناعي (Y1A).

وتعد شركة ياه لايف، مشروعاً مشتركاً بين الياه للاتصالات الفضائية وشركة «إس إي إس»، تهدف إلى تقديم خدمات بث فضائي متميزة بما يسهم في تقليص الهوة الحالية بين جودة البث الفضائي في أوروبا وأميركا ونظيرتهما في منطقة الشرق الأوسط.

وتسعى «ياه لايف» إلى استقطاب القنوات ذات المحتوى الجاد، والتي تتمتع بمستوى عال من المشاهدة في الدول العربية.

وقال يوسف: «رفضنا طلبات تقدمت بها أكثر من عشر قنوات تجارية للبث عبر القمر الصناعي «ياه سات» (Y1A)، بسبب عدم توافقها مع معايير جودة المحتوى والبث المقدم من خلال القمر الصناعي الجديد».

وأشار يوسف إلى أن الإقبال على حجز الترددات «فاق التوقعات المسبقة التي وضعتها الشركة قبل عملية الإطلاق»، مرجعاً ذلك إلى جودة الخدمة وفعالية تقنيات البث المستخدمة.

وأضاف أن «ياه لايف» مقبلة على مرحلة حيوية للغاية في مسيرة تطوير أعمالها وبلوغ هدفها في أن تصبح شركة البث الفضائي المفضلة في المنطقة، مشيراً إلى أن الشركة ستعلن قريباً عن المزيد من الشراكات المهمة الأخرى التي ستعمل على تعزيز خيارات عروضها للجمهور.

وحول كفاية الطاقة الاستيعابية للقنوات الفضائية المتاحة على القمر الصناعي «ياه سات 1» لتلبية النمو المطرد على خدمات البث الفضائي، قال يوسف إنها كافية جداً.

وأشار إلى أن الدراسات السوقية التي أجرتها الشركة على جمهور المشاهدين في 6 دول عربية هي الإمارات ومصر والمغرب والسعودية ولبنان والكويت أثبتت أن متوسط عدد القنوات التي يتابعها المشاهد تتراوح بين 6 و8 قنوات، كما أن قنوات رئيسية معروفة تستحوذ على النصيب الأكبر من نسب المشاهدة.

ولفت إلى أن هذه الدراسة أشارت إلى أن أكثر من نصف جمهور المستخدمين لا يعرفون المتطلبات التقنية اللازمة لمشاهدة القنوات بتقنية «HD».

لذلك، قامت «ياه سات» بتأسيس أكاديمية متخصصة في تقنيات البث الفضائي لتدريب الفنيين الذين يمثلون حلقة الوصل مع المستخدم النهائي لنشر الوعي حول الجوانب التقنية والمتطلبات الفنية للاستمتاع بالتقنية.

ويتطلب مشاهدة القنوات الفضائية بتقنية البث الفضائي عالي الوضوح أن يكون البث الفضائي للقناة وجهاز الاستقبال والكوابل داعمة لهذه التقنية، وهو المجال الذي يمنح القمر الصناعي «ياه سات1» أفضلية مطلقة، حيث أن جميع القنوات التي تبث عبر القمر الصناعي تعمل بهذه التقنية وبسعة 8 ميجابت للقناة الواحدة، وهو ما يمثل ثلاثة أضعاف الجودة التي توفرها الأقمار الصناعية الأخرى.

وحددت شركة «ياه لايف» الحد الأدنى لسعة البث على القمر الصناعي (Y1A) بـ8 ميجا بت، الأمر الذي حقق طفرة نوعية في جودة البث الفضـائي بالمنطقة، وطبقته الشركة للمرة الأولى.

وقال إن الأقمار الصناعية في منطقة الشرق الأوسط تمنح عملاءها من أصحاب القنوات التلفزيونية سعات تتراوح بين3٫5 و4 ميجا بت، فيما يبلغ المتوسط العالمي نحو 10 ميجا بت للقناة التلفزيونية.

وأشار يوسف إلى أن هذا التفاوت الكبير بين السعات الممنوحة للقنوات الفضائية يؤثر بشكل مباشر على جودة الصورة ونقاء الصوت، وهو الأمر الذي يمكن أن يدركه المشاهد بسهولة من خلال ملاحظة الجودة العالية للقناة التلفزيونية التي يتم بثها عبر قمر في أوروبا، وانخفاض مستوى جودة مشاهدة نفس القناة عند بثها عبر قمر صناعي آخر يمنح سعات أقل.

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر