المؤشرات
  • داو جونز 17,331.47 136.05 0.79 %
  • نازداك 4,620.16 54.02 1.18 %
  • إس اند بي 500 2,009.85 15.20 0.76 %
  • نايمكس 79.70 1.42 1.75 %
  • الذهب 1,166.30 32.30 2.69 %

ماجد بن محمد يطلق «أكاديمية دبي لريادة الأعمال» ويشهد تخريج الدفعة الأولى

الاتحاد - 15/01/2014

أطلق سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون رسمياً أكاديمية دبي لريادة الأعمال، المتخصصة في تطوير رواد الأعمال، وشهد تخريج الدفعة الأولى من الأكاديمية، التي ضمت 104 خريجين، 90% منهم مواطنون.

وسلم سموه الشهادات للخريجين من أصحاب الفكر والإبداع والراغبين في التميز، ودخول ميادين العمل بنجاح في تخصصات دبلوم ريادة الأعمال، والشهادة المهنية في الضيافة وإدارة المطاعم.

وأطلقت الأكاديمية برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ورئيس مجلس دبي التنفيذي.

وأعرب سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم عن إعجابه بالأكاديمية التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، ودورها في خدمة رواد الأعمال في كافة القطاعات والمجالات الحيوية، وتأهيلهم ليكونوا مساهمين بشكل فعال في تعزيز المكانة الاقتصادية والاجتماعية لإمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام.

وأثنى سموه على دور ومبادرة مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية، في تأسيس الأكاديمية وتفاعلها مع المجريات الاقتصادية، ومساهمتها في دفع عجلة التنمية الاقتصادية بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأفاد عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بأن الأكاديمية تركز في المرحلة المقبلة على قطاع التجزئة في برامجها، لسد الفراغ في السوق بالدراسات الأكاديمية العملية في هذا المجال، لافتاً إلى أن دبي أكبر سوق في قطاع التجزئة، وستصبح من أهم الأسواق العالمية، وبحاجة شديدة جدا لبرامج متخصصة.

وتوقع نمو عدد الدراسيين بنسبة 50% في الدفعة الثانية، خصوصاً مع زيادة الوعي المجتمعي بأهمية الدراسات التي تجمع بين العلمي والتطبيقي، علاوة على وجود تجارب ناجحة في هذا الشأن.

وأشار إلى أن مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة تدعم برامج الأكاديمية بأكثر من 80% من التكاليف، موضحاً أن الرسوم التي يتم تحصيلها من الدارسين في حدود 2500 درهم.

وأوضح الجناحي أن برنامج ريادة الأعمال تم اعتماده من هيئة المعرفة بدبي، بينما تم اعتماد دبلومه الضيافة من أكاديمية الإمارات للضيافة، التابعة لمجموعة جميرا، ويتم العمل حالياً اعتمادهما من وزارة التعليم العالي، كما ندرس عدداً من البرامج الجديدة، منوهاً بأن الدراسة مفتوحة لكل الجنسيات.

وتستهدف أكاديمية دبي لريادة الأعمال تعزيز المواهب الشابة من قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وإعداد جيل متميز من رجال وسيدات أعمال المستقبل، ودعمهم ليكونوا رواد أعمال ناجحين، ومواكبة مشاريعهم لتنافس كبرى الشركات العالمية، وذلك من أجل رفع أسم الدولة عالياً، وتعزيز مكانتها على خارطة الاقتصاد العالمية.

شهد حفل الإطلاق الرسمي للأكاديمية والتخريج سامي ضاعن القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، وعدد من المسؤولين والمديرين التنفيذيين من الدائرة ومؤسساتها، إلى جانب الحضور من كبار الشخصيات من الجامعات والعاملين في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ولفت عبد الباسط الجناحي إلى أهمية دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته لأكاديمية دبي لريادة الأعمال، وحضور سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم حفل إطلاق لأكاديمية، الأمر الذي يؤكد حرص سموهما المستمر على استدامة التنمية في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وهو ما يمثل خطوة جديدة في الرقي بريادة الأعمال ودور المؤسسة نحو تفعيل هذه المبادرة الكريمة، بما يخدم القطاع على مستوى الدولة والمنطقة.

وأكد قدرة المؤسسة على ترجمة هذه التوجيهات الحكيمة والمساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية نحو تحقيق المزيد من النجاحات والتنافسية المستدامة على المستويين المحلي والعالمي.

ولفت الجناحي إلى أن المؤسسة تسعى من خلال أكاديمية دبي لريادة الأعمال إلى توفير البيئة التعليمية المناسبة لتمكين أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وغيرهم من رواد الأعمال، وتزويدهم بكافة الخبرات لتنمية مهارتهم وتقييم أفكارهم، وتحويلها إلى خطة عمل فعلية في كيفية بدء المشاريع الخاصة بهم وإدارتها عن طريق التطبيقات العملية والمشاركة الفعَالة في المحاضرات والبرامج.

وأشار إلى أن أكاديمية دبي لريادة الأعمال تقدم 3 برامج متخصصة تتضمن دبلوم ريادة الأعمال، والشهادة المهنية في الضيافة و ادارة المطاعم، والشهادة المهنية في إدارة تجارة التجزئة التي ستنطلق في النصف الأول من العام الجاري، كما تضم البرامج العديد من الورش العملية، والدورات المهنية التي تصب في مصلحة خلق جيل مبدع من رواد الأعمال الذين يمتلكون أفضل المهارات، وأن يكونوا على أتم الاستعداد لمواكبة الشركات العالمية والتنافس في السوقين المحلي والعالمي.

وقال الجناحي، إن أكاديمية دبي لريادة الأعمال تعد منصة انطلاق مثالية للتواصل مع أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال بهذا القطاع الحيوي، حيث يتم التركيز على إزالة التحديات التي قد تعيق الوصول إلى ريادة الأعمال وتحقيق النجاحات في إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

إلى ذلك قالت ابتهال ناجي مدير أول برنامج المشتريات الحكومية في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إن الأكاديمية تستعد لإطلاق البرنامج الثالث منتصف العام الجاري، والمتخصص في تجارة التجزئة، مشيرة إلى وجود ثلاثة برامج صغيرة متخصصة في الديكور وصناعة الحلويات وتركيب العطور.

وأوضحت أن الانتظام في الدراسة وتقديم مشروع شرط للتخرج، ولا يتجاوز عدد الذين لم يستكملوا الدراسة خمسة أشخاص فقط، مشيرة إلى أهمية الاهتمام بالمشروعات الصغيرة لكونها تمثل 95% من اقتصاد دبي، وستوفر المؤسسة الدعم اللازم للدارسين في تأسيس مشروعاتهم، وستكون الدراسة أحد شروط تقديم الدعم للمشروعات.

وتضم الأكاديمية العديد من الدورات والورش العملية المصاحبة للبرامج التخصصية لتقديم أكبر قيمة مضافة للخريجين، ومواكبة كل ما هو جديد في مجتمعات الأعمال.

ومن أبرز الدورات التدريبية دورة «تطبيقات المحمول الطريق إلى المستقبل»، والتي تقدم المعرفة والخبرة نحو الانطلاق من خلال تحويل الحلول والأفكار الطامحة إلى تطبيقات ومشاريع يمكن تطبيقها عبر الهواتف الذكية. وبرنامج تدريبي مهني يهدف للارتقاء بمهارات العطارين، ورفع مستوى صناعة العطور، وتحفيزهم لابتكار منتجات عطرية تعكس أذواقهم وأنماطهم الخاصة.

وتساهم الأكاديمية في تعريف الخريجين بمفهوم ريادة الأعمال والتعرف على قطاع تجارة التجزئة وإدارتها، وكيفية وضع خطة العمل، وتعلم المحاسبة المالية والمحاسبة الإدارية، وكيفية تجنب ومنع الغش والتعامل مع القضايا القانونية، ومعرفة نظم التسويق والبيئة التسويقية، والتسويق الرقمي، وتعريف السوق، وتجزئة السوق، وسلوك المشتري، وفهم المبادئ المعمارية التنظيمية، والسلوك الجماعي والأداء، وتأثير العلاقات الشخصية والقيادية في إعدادات المشاريع.

وأشارت ابتهال إلى أن أكاديمية دبي لريادة الأعمال تقدم مجموعة متنوعة من الخدمات لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتي تضم دورات تدريبية وورش عمل ومحاضرات وحلقات نقاشية يديرها خبراء في المجال لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرهم من الراغبين في بدء مشاريعهم الخاصة.

وتتميز هذه الخدمات بأسلوبها الجديد والمبتكر، حيث تضم فيديوهات وأدوات تعليم عبر الإنترنت والتعليم الإلكتروني لأصحاب المشاريع القائمة، وغيرهم من رواد الأعمال.

خريجو الأكاديمية: الدراسة تميزت بالجانب العملي

أكد عدد من خريجي أكاديمية ريادة الأعمال أن الدراسة تميزت بالجانب العملي، والدخول في تجارب تعزز تأسيس مشروعات جديدة، إلى جانب الاستفادة من بعض التجارب الناجحة.

وقال نسرين الهرمودي إحدى الخريجات: اخترت تخصص الدبلوم المهني في الضيافة وإدارة المطاعم، انسجاماً مع نمو قطاع الضيافة في الدولة بالتوازي مع نمو القطاع السياحي، لافتة إلى أن وجود شريك مثل أكاديمية الإمارات للضيافة في البرنامج يعزز من الأهمية العملية للخريج.

وأشارت إلى أن إلزام الخريجين بدراسة جدوى حول مشروع في تخصصه يعطي ثقلا للخريج، ما يسهل عليه الانخراط في العمل الخاص، لافتة إلى أن من اهم نتائج الدراسة أن تكاليف الوجبات الرئيسية بذات الجودة تكاد تكون واحدة في مطعم خمس نجوم ومطعم صغير آخر، والاختلاف في السعر يرجع إلى التكاليف الإضافية.

وقال محمد علي الشامسي إنه تخصص في دبلوم ريادة الأعمال بهدف إدارة مشروع تجاري، موضحاً أن الدراسة ستفيد في تعزيز توسعات مشروع متخصص في مجال خدمت الطيران.

وأضاف أن الدراسة وفرت له كافة الأسس لنجاح المشروع، كما ساهمت المؤسسة في توفير الدعم للمشروع، من خلال برنامج «انطلاق» التابع لدائرة التنمية الاقتصادية.

من جانبه قال أحمد الشيكيلي، إن دراسة دبلوم ريادة الأعمال الأمر أسهم في تأسيس مشروع «إف سي بي» للمقاولات، خصوصاً من خلال الإطلاع على عدد من التجارب الناجحة في ريادة الأعمال والتابعة لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر